السبت، 22 مايو، 2010

كَم أُحِبُ نَظَرآتُك وَ عَطفُك












مَزجتُ حُبـْي بِأَلوآن الحُـب
وَ عَطْرتُه بِعطْر البَرآءه
و جَملتُهُ بِابْتِسَآمه
أَجل ..~
أُحِبُه وَ لآ أَسْتَطِيْع أَنّ أُقَدْم مَآ يَسْتَحِقُه ..
خَلُوقٌ .. جَميلٌ بِعَينـي
أُحِبُه .. أُحِبُه .. أُحِبُه
لَطَآلمآ فَكرتُ تِكْرآراً وَ مِرَآراً ..مَآذا أُقَدِمُ لَـهُ ..؟َ
فَحِينَهآ تَشْتَتَ الذّهِنُ
وَ كَيفَ لآ يَتَشْتت .. و الحَبيبُ مَلَكَ قَلبي
حيِنَمآ أَرى عَينآهُ
أَرى العَطْف و الشْفَقه
وَ عِندمآ يَقْبِلُ إلي
كَأنّ العِيد جَآء إلي
وَ حِين أَرى ابتسآمتَهُ .. كَأن الأحَزان وَدَعَتني
وَ عِندَمآ أُفكِر بحبيبي أَرى ذِهْني يَتَلآشى مِنهُ الكَلِمَآت ..
وَ يَسْتَحـي القَلَم .. عَن شُكره
نَعم .. أُحِبه
يآ تَرى هل عرفتمـوه ..؟!
إنَـهُ ..
أَبـي .. ~
إِنَهُ مَلَكَ قـَلبي .. بِحَنآآنه و عَطفـه
كَم أُحِبُك أَبي ..
كَم أُحِب نَظرآتُك و عَطفُك
أَبـي .. رِضَآك غَآيتي ..
فَرْضَـآ عَني يَآ مَن مَلكْت قَلبي ..
ابنتك :
أترجه

الجمعة، 21 مايو، 2010

فلا تحرميني من رضآكِ غآليتي.. ♥






















لَطَالَما فَكْرتُ مَا أَهْدي إِليكِ
أَهْديِ إِليكِ عَيني ..لا .. قَلبي

أَسْعَى دَوماً إلى رِضَاكِ يَا نَظْر عَيني

لَو أَنْ القَلب يَهدي لأَهْديتَه لكِ

لَو أَردتي عَيني لَسْلمتها لكِ

حُبُكِ سَكَنَ قَلبي

مَاذا أَقول لقلبٍ سَكنتيه ؟

ملكتيه يآ أمي

قلت للسماء: مَاذا أَهْدي لها

قالت لي: لو أنكِ تَخُطي مَا تَخُطي لا تساوي شئ مما قدمته لكِ

صمت برهة من الوقت ..
نظرت للقمر متأملة .. انظر إليها نظرة حائرة ..


قلت : يا قمر أجبني..

ابتسم و قال لي : لو أنك خَطِيتي ما خَطِيتي لا تساوي شيئ مما قدمته لكِ

صمت برهة من الوقت
فقلت: يا ربي أعني على برهآ


ذهبت حائرة امشي على أرض لآ أعلم ما هي !

عيني هُنا... قلبي هُنآك
جلسة وحيدة أتأمل
كم من مرة تعبت من مرضي ؟!
تسهر ليالي طوال و لا تَكِلُ و لا تَمِلُ ؟!


كم من مرة بكت لبكائي ؟!

كم من مرة فرحت بفرحي ؟!
أُمآه لآ أعلم ما أقول لكِ !

أُماه لطاالما أُردت رضاكِ
فلا تحرميني من رضآكِ غآليتي ..
أُمآه تعالي هنآ .. أسكني في قلبي ...
اذهب يا قلب لها و خبرهآ .. أنهآ سكنة في قلبي


و خبرهآ.. أنهآ ملكت قلبي و قل لهآ : لا هناك مسكن إلا لك ..
و إن كان هناك مسكن فالله و رسوله قد سكنوه
أحببتك يآ أمي حب يملك فؤادي و عقلي
كتبت يا أمي كلمات بسيطة من حقك يآ فؤادي


تقبليهآ من طبق من فضة
فيا ربي اجمعني بها على منابر من نور
و احشرني معها مع النبيين و الصديقيين


و الشهداء و الصالحين

بقلمي:

أَترُجه



غريبٌ أمرك أيها البحر .. !!


















كم يحزنني ما قال لي هذا البحر !
كلمات مُجيزة و بسيطة لكن هي عظيمة
و قد تجرح القلب جرحان .. جرح الذم ..و جرح التّعَجل
لِمَ تتعجّل أيها البحر ؟!
أما تصبِر حتى تَعْلم ما بيِ
غَريب أَمرُك أيها البحر .. أجل ..!!
تُغْضبني و تُريدني أن أُرضيك
أتعلم .. أني لا أستطيع أن أغضبك ..
أتعلم لِماذا ؟!
لأنني اكتسبتك ..!
أجل اكتسبتك ...!
كسبت منك الرزق الوفير قد أكون أنا مُقصِرة يا بحر
لكن أتعلم .. إني لا أتعجّل و لا أتسرع بأخذ الأمور
فلِماذا إن لم تفهم الأمر أغرقتني بموجك
لِماذا كل ما أريد نُصحك .. أغرقتني بموجك
يا بحر أنا لا أعلم ما بك كل ما نظرت إليك ...
نظرت الخوف في قلبي
و كلما نظرت إلى موجك صديتَه و واجهتَه
فأنا على حق لم أكن على خطأ حين اتخذت التسرع بأخذ الأمور
يا بحر أما تتذكر صديقك حين أخبرته ما بقلبي و ما يَكُن بداخله
أتعلم حين أرسلت لي موجك و أنت لا تعلم ما هي المشكلة كِدتُ أن أغرق
ليس غرق جسماني .. لا .. بل غرق عقلاني .. و كيف لعقل أن يغرق ..
يا بحر أتعلم لا ألومك و لا ألوم نفسي
و لكن ألوم صديقك الذي أخبرك بما في قلبي و خانني و انعدمت الثقه بيننا بحر
صديق .. موج .. أنا ..
كلنا زائلون و يبقى وجه هو الباقي سبحانه
بقلمي :-
أَترُجه