السبت، 22 مايو، 2010

كَم أُحِبُ نَظَرآتُك وَ عَطفُك












مَزجتُ حُبـْي بِأَلوآن الحُـب
وَ عَطْرتُه بِعطْر البَرآءه
و جَملتُهُ بِابْتِسَآمه
أَجل ..~
أُحِبُه وَ لآ أَسْتَطِيْع أَنّ أُقَدْم مَآ يَسْتَحِقُه ..
خَلُوقٌ .. جَميلٌ بِعَينـي
أُحِبُه .. أُحِبُه .. أُحِبُه
لَطَآلمآ فَكرتُ تِكْرآراً وَ مِرَآراً ..مَآذا أُقَدِمُ لَـهُ ..؟َ
فَحِينَهآ تَشْتَتَ الذّهِنُ
وَ كَيفَ لآ يَتَشْتت .. و الحَبيبُ مَلَكَ قَلبي
حيِنَمآ أَرى عَينآهُ
أَرى العَطْف و الشْفَقه
وَ عِندمآ يَقْبِلُ إلي
كَأنّ العِيد جَآء إلي
وَ حِين أَرى ابتسآمتَهُ .. كَأن الأحَزان وَدَعَتني
وَ عِندَمآ أُفكِر بحبيبي أَرى ذِهْني يَتَلآشى مِنهُ الكَلِمَآت ..
وَ يَسْتَحـي القَلَم .. عَن شُكره
نَعم .. أُحِبه
يآ تَرى هل عرفتمـوه ..؟!
إنَـهُ ..
أَبـي .. ~
إِنَهُ مَلَكَ قـَلبي .. بِحَنآآنه و عَطفـه
كَم أُحِبُك أَبي ..
كَم أُحِب نَظرآتُك و عَطفُك
أَبـي .. رِضَآك غَآيتي ..
فَرْضَـآ عَني يَآ مَن مَلكْت قَلبي ..
ابنتك :
أترجه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

[ مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ]